اسم لبنان في النصوص الفينيقية - ب- إناء ليماسول الفينيقي ( القرن الثامن ق.م. ) كتاب " لبنان جدلية الاسم والكيان عبر ٤٠٠٠ سنة " - د. انطوان خوري حرب -

اسم لبنان في النصوص الفينيقية

 ب- إناء ليماسول الفينيقي ( قبرص )
( القرن الثامن ق.م. )






     على مسافة ۲۰ میلاً شمال شرق مدينة ليماسول Limassol القبرصية وعلى قمة جبل يشرف على البحر ويدعی موتي شينوا Muthi Shinois عثر أحد المزارعين مصادفة ، عام ۱۸۷۲ ، على إناء برونزي مطمور بالتراب على عمق نحو ۲۵ سنتم ، يبلغ ارتفاعه نحو بوصتين أي ٥,٤ سنتم وسماكته ۲ سنتم . وقام المزارع بكسر الإناء ( الى ثماني قطع صغيرة ) لشكّه في انه مصنوع من الذهب . وخاب فأله ، لكن هذا الإناء كان يحمل على طرفه الخارجي كتابة بالحرف الأبجدي الفينيقي ، تعتبر اقدم الكتابات الفينيقية في جزيرة قبرص ، وتعود الى النصف الثاني من القرن الثامن قبل الميلاد ( نحو سنة ۷۲۰ ق.م. ) (۱)

    وفي سنة ۱۸۷۷ اصبحت بقايا قطع الإناء التي تتضّمن النقوش في حوزة مكتبة باريس الكبرى
La Grande Bibliotheque de Paris ، وقد قام الأثريان ارنست رينان Ernest Renan وكليرمون - غانو 
Clermont - Ganneau بدراسة هذه النقوش ، وتوصّلا إلى اكتشاف رموزها . 

    تقول الكتابة : 

    « ... ( من حاکم ) قرت حدشت ، خادم احيرام ملك الصيدونيين ، ( قدّم ) الى بعل لبنان ، سيّده ، هذا ( الإناء ) البرونزي » (۲) .
    وعلى قطعة برونزية اخرى من بقايا الاناء كتابة تحمل اسم « [ ب ] عل لبنان » (٣) .




    ومن المرجّح أن هذا الإناء البرونزي ، المصنوع من المعدن الذي كانت تزخر به جزيرة قبرص Kypros والتي تحمل اسمه وهو « النحاس » ، كان يستعمله المؤمنون في طقوس الخدمة الدينية في المعابد ، وقد قام الحاكم الفينيقي لمدينة قرت حدشت ( المدينة الحديثة ) القبرصية التابعة للملك احرام ملك الصيدونيين ، بتقديم هذا الإناء لسيده ( إلهه ) « بعل لبنان ». واحيرام كان وقتئذٍ بالفعل ملك صور وصيدا ، و « الصيدونيون » هم « الفينيقيون » بشكل عام ، كما راجت التسمية في تلك الفترة التاريخية . 

    اما « بعل لبنان » فمن المحتمل أن يكون هو نفسه « بعل حمون » الذي عُبد في غرب المتوسط وقرطاجه (٤) و « بعل شميم » أي « إله السماوات » في صور (٥) الذي يجمع في ذاته صفات « ایل » ، أب الآلهة ، و « هدد » إله العواصف والصواعق والمطر ، و « یم » إله البحر (٦) . 

    وكان الفينيقيون يطلقون على الجبال أسماء آلهتهم الذين « يسكنون الضباب في اعالي
الجبال » 
(٧) مثل « بعل حرمون » (۸) او « براثي » (٩) و « بعل صافون » و « بعل کاسیوس » ( الجبل الاقرع ) ،
و « بعل لبنان » وهو الأكثر ارتفاعا .




     في مقارنة ما بين الأبجدية الفينيقية المنقوشة على إناء جزيرة قبرص ، والكتابة المنقوشة على إناء Dipylon الذي وُجِد في أثينا ، وهي أقدم نموذج للكتابة الأبجدية في بلاد اليونان وتعود الى القرن الثامن ق.م. ، يرجّح أن جزيرة قبرص ، حيث تفاعل الفينيقيون مع الاغريق على المستوى الحضاري ، كانت بمثابة المحطة الأولى او جسر العبور للابجدية من فينيقيا الى بلاد اليونان (۱۰)







١- "Corpus Inscriptiorum - Semiticarum " , ( C.I.S ) Pars Prima . Tomus I , Parisiis 1881 , 5 , pp . 22-25 .

 -Donner , H. Röllig . W. " Kanaanaïsche und Aramaïsche Inschriften " II , Wiesbaden 1964 , N ° 31 , pp . 49-50 

٢- Renan , E- " Notice sur huit fragments de patères de bronze portant des inscriptions phéniciennes très anciennes ". dans Journal des Savants , Août 1877 , pp. 484-494 

٣- " C.I.S . " . I,5 , op . cit . , tabulae IV

 - Harden , D.- " The Phoenicians " . New York 1962 , p . 119

 -Cooke , G.A. - " A Text - Book of North Semitic Inscriptions " Oxford , 1903 , p . 52 

٤- Harden , D . , - " The Phoenicians " , - op . cit . , pp . 75-87-89 

٥- -Mazor , B. , - " The Philistines and - the Rise of Jerusalem and Tyre " . Jerusalem 1965 , p . 21 -

٦- Mazor, B., - " The Philistines ... ", op. cit., p. 15 

٧- سفر الملوك الاول ۱۲:۸ ، ۲۳:۲۰

۸- سفر القضاة ٣:٣ ، الأخبار الأول ٢٣:٥ 

٩ - في ما يتعلّق بمساواة « براثي » احد جبال الفينيقيين الاربعة المقدسة ( كوسموغونية سانخوني اتن ) ب « حرمون » ، راجع  Syria , XXV . p . 160 

١٠ - UNESCO , " Le Livre et Liban " , - . Imprimerie Union , Paris 1982 , p.26




Comments

Popular posts from this blog

اسم لبنان في نصوص ايبلا - كتاب " لبنان جدلية الاسم والكيان عبر ٤٠٠٠ سنة " - د. انطوان خوري حرب -

اسم لبنان في معناه اللفظي (الجزء الاول) - كتاب " لبنان جدلية الاسم والكيان عبر ٤٠٠٠ سنة " - د. انطوان خوري حرب -